كل مايتعلق بالبرنامج التربوي الرسالي لحركة التوحيد والإصلاح المغربية.
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 درس نموذجي من البرنامج الأساسي الحديث الأول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشرف
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: درس نموذجي من البرنامج الأساسي الحديث الأول   الأحد أبريل 13, 2008 6:17 am


بسم الله الرحمن الرحيم

مكون السيرة النبوية size][size=21
- [/size]1 التخريج :

- ورد الحديث في صحيح البخاري كتاب الرقائق باب القصد والمداومة على العمل رقم الحديث 6463

- صحيح مسام صفات المنافقين باب لن يدخل أحد الجنة بعمله بل برحمة الله رقم الحديث 2816
عن أبي ھريرة،عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال " لن ينجي أحد منكم عمله" قال رجـل : ولا
إياك؟ يا رسول الله! قال " ولا إياي. إلا أن يتغمدني الله منه برحمة. ولكن سددوا ".

2 التعريف بالصحابي :

أبوھريرة : عبد الحمن بن حجر الدوسي ، الصحابي الجليل المجبوب راوية الإسلام بـلا منـازع ، أسـلم عـام
خيبر وشھدھا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم لازمه الملازمة التامـة ، وكـان أحفـظ الصـحابة ببركـة
دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ، وشھد له النبي صلى الله عليه وسلم أنه حريص على العلم والحديث ،
توفي بالمدينة سنة 57 ھـ روى 5374 حديثا ، إذا حذف منھا المكرر تصل إلى 2000 حـديث ، وإذا قسـمت
على أيام إسلامه يكون ر وى في كل يوم حديثا ونصف حديث ، شاركه فيھا الصـحابة ولـم ينفـرد إلا بحـديث
واحد
عن أبي ھريرة ر ض ي الله عنه أنه قال : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم من أسعد النا س ب ش فاعت ك يوم القيامة

؟ قال رسول الله ] لقد ظ ننت يا أبا ھريرة أن لا يس أ لني عن ھذا الحديث أحد أول من ك لما رأيث مـن حرصـ ك

على الحديث ، أسعد النا س ب ش فاعتي يوم القيامة من قال لا إلـه إلا الله خالصـا مـن قلبـه أو نفسـه [ روا ه

البخاري
وأخر ج البخاري أي ض ا عنه أنه قال : قلت يا رسول الله أسمع من ك حديثا كثيرا أنسـا ه ، قـال : " أبسـط رداء ك "

فبس ط ته ، قال : ف غ رف بيديه ثم قال : " ض مه ف ض ممته فما نسيت شي ئ ا بعد ه "


عدل سابقا من قبل المشرف في الجمعة مايو 23, 2008 2:40 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rissali.yoo7.com
المشرف
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: درس نموذجي من البرنامج الأساسي الحديث الأول   الأحد أبريل 13, 2008 6:21 am

3 المضامين المحورية
. عمل الإنسان لا ينجيه من النار ولا يدخله الجنة ، و إن ذل ك كله إنما يحصل بم غ فرة الله ü
. الجنة والعمل من ف ض ل الله تعالى ، وال ش قاء والسعادة بعدله ورحمته ج ل وعلا ü
. الحذر من الإ غ ترار بالعمل والتعلق الدائم برحمة الله تعالى الواسعة ü
: بيان ما تصير إليه ا لأ عمال ھباء منثورا ü
. الإسھانة بالذنوب واحتقارھا ·
فساد النية في العمل ·
. كثرة الم ظ الم فيقتسم ال غ رماء أعماله كلھا ·
2
ذنوب الستر والخلوات ·
سفر ا لآ خرة يق ط ع بسير القلوب لا بسير ا لأ بدان فلابد إذا من الا ج تھاد في الاحوال القلبية ü
. بيان ا لأ وقات المف ض لة في السير إلى الله تعالى وھي ال غ دو و ا لآ صال و آ خر الليل ü
. الوصول إلى الله تعالى ، نوعان : أحدھما في الدنيا والثاني في ا لآ خرة ü
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rissali.yoo7.com
المشرف
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: درس نموذجي من البرنامج الأساسي الحديث الأول   الأحد أبريل 13, 2008 6:22 am

4 مفردات الحديث
سددوا : من السداد بالمھملة : وھو القصد من القول والعمل
قاربوا : أي لا تبل غ وا النھاية في العمل ، بل تقربوا منھا لءلا تملوا
ا غ دوا : أي سيروا أول النھار
وروحوا : أي سيروا أول النصف الثاني من النھار
وقوله ( وشيءٍ ) : بالجر أي استعينوا ب ش يء من الدلجة
الدلجة : ب ض م المھملة وسكون الام أي سير الليل
وقوله ( القصدَ ، القصدَ ) : بالنص ب على الإ غ راء ، أي ال ز موا ال ط ريق ا لأ وسط المعتدل تبل غ وا مقاصدكم
] حاشية السندي على ھام ش صحيح البخاري ، باب القصد والمداومة على العمل [
عمل الإنسان لا ينجيه من النار ولا يدخله الجنة °
ھذ ه الحديث ال ش ريف على اصل ع ظ يم وقاعدة ع ظ يمة ويتفرع عنه مسائل السير و السلو ك إلى الله تعـالى
في ط ريقه الموصل إليه ، أما الإصل ف إ ن الإنسان لا ينجيه عمله من النـار ولا يدخلـه الجنـة وإنمـا ذلـ ك كلـه
يحصل بم غ فرة الله ورحمته وقد دل القر آ ن الكريم على ھذا المعنى في موا ض ع كثيرة كقوله تعالى } קְ فَالَّذِين
ه..ــاج קְ. קֱ.. و קְ. أخ ْرِج קֱ.... مِــن קֲ دِي קְ... ه رِِم קֲ و קְ. أوذ ُوا فِــي س קְ........ و קְ. َــاَ تل ُوا و קְ. ُتُِلــوا لأك َفِّــر קְ. קָ ع קְ... نه קֲ קֱ. س קְ..... קֲ َاتِهِم و קְ... קֲ... َــنَّه קֲ קֱ. ج קְ........ َتج קֲ..... مِــن קֲ ت َح קֲ... קְ...
الأَْنه קְ.. קֱ ث َو קְ... ا مِن קֲ عِْندِ اللَّهِ و קְ...... קֱ عِْند קְ. קֱ ح קֱ. קֲ. קֱ الثَّو קְ... { وقوله } يبشرهم ربهم برحمة منه ورضوان وجنـات لهـم فيهـا نعـيم مقـيم {
وقولــه } تؤمنـــون بــالله ورســوله وتجاهــدون فـــي ســبيل الله بــأموالكم و أنفســ ـكم ذلكــم خيــر لكــم إن كنـــتم تعلمــون קְ.. ْفِــر קֲ َلك ُـــم קֲ
ذُُ نو.. بك ُم קֲ و קְ קֱ يد קֲ..... ُم קֲ ج קְ....... ت َج קֲ.... مِـن קֲ ت َح קֲ... קְ.. الأَْنه קְ... קֱ { فقـرن بـين دخـول الجنـة والنجـ اة مـن النـار وبـين الم غ فـرة
والرحمة فدل على أنه لا ينال شيء من ذل ك بذون م غ فرة الله ورحمته . قال بع ض السلف ( الآخرة إما عفـو
الله أو الناروالدنيا إما عصمة الله أو الهلكة ) وكان محمد بن واسع يودع أصحابه عند موته ويقـول " عليكم السلام
إلى النار أو يعفو الله " .
أما قوله تعالى } وتلك الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون { وقوله }كلوا واشربو بمـا أسـلفتم فـي الأيـام الخاليـة { فقـد قـال
العلماء في معنى ذل ك ، أن دخول الجنة برحمته لكن انقسام المنازل بحس ب ا لأ عمال ، قـال ابـن عيينـة :
كانوا يرون النجاة من النار بعفو الله ودخول الجنة بف ض له واقتسام المنازل با لأ عمال .
أورد أبن حجر العسقلاني في شر ح الحديث في الفتح ( قال ابن ب ط ال فـي الجمـع بـين ھـذا الحـديث وقولـه
تعالى ( وتلك الجنة التي أورثتموها بما كنتم تعملـون ) ما محصله أن تحمل ا لآ ية علـى أن الجنـة تنـال المنـازل فيھـا
با لأ عمال، ف إ ن در ج ات الجنة متفاوتة بحس ب تفاوت ا لأ عمال، وأن يحمل الحديث علـى دخـول الجنـة والخلـود
فيھا .
ثم أورد على ھذا الجواب قوله تعالى ( س لا م عليكم ادخلوا الجنة بمـا كنـتم تعملـون ) فصـر ح بـ أ ن دخـول الجنـة أي ض ـا
با لأ عمال، وأ ج اب ب أ نه لفظ مجمل بينه الحديث، والتقـدير ادخلـوا منـازل الجنـة وقصـورھا بمـا كنـتم تعملـون،
ولي س المراد بذل ك أصل الدخول .)
الجنة والعمل من فضل الله تعالى ، والشقاء والسعادة بعدله ورحمته جل وعلا °
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rissali.yoo7.com
المشرف
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: درس نموذجي من البرنامج الأساسي الحديث الأول   الأحد أبريل 13, 2008 6:29 am



3
ففي قوله صلى الله عليه وسلم ( لن يدخل أحدكم الجنة بعمله ) أي لن يسـتحق أحـد دخـول الجنـة بعمـل
يعمله ف أ زال بذل ك توھم من يتوھم ثمـن ا لأ عمـال وأن صـاح ب العمـل يسـتحق علـى الله دخـول الجنـة كمـا
يستحق من دفع ثمن سلعة إلى صاحبھا ... فنفى بذل ك ھذا التوھم وبين أن العمل وإن كـان سـببا لـدخول
الجنة ف إ نما ھو من ف ض ل الله تعالى ورحمته وم غ فرته لأ نه ھو المتف ض ل بالسب ب والمسب ب المترت ب عليه ولم
يبق الدخول مرتبا على العمل ، وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن اللع تعالى يقول للجنة )
أنت رحمتي أرحم بك من أشاء )
وفي ھذا قال ال ش اعر :
ما للعباد عليه حق وا جب كلا ولا ف ض ل لديه ض ائع
إن عذبوا فبعدله أو نعموا فبف ض له وھو الكريم الواسع
وقال النووي في شرحه على الحديث الوارد في صحيح مسلم ( اعلم أن مذھ ب أھل السنة إنـه لا يثبـت
بالعقل ثواب ولا عقاب ولا إيجاب ولا تحريم ولا غ يرھما من أنواع التكليف، ولا تثبـت ھـذ ه كلھـا ولا غ يرھـا إلا
بال ش رع، ومذھ ب أھل السنة أي ض ـاً أن الله تعـالى لا يجـ ب عليـه شـيء تعـالى الله بـل العـالم ملكـه والـدنيا
والاَ خرة في سل ط انه يفعل فيھما ما ي ش اء، فلو عذب الم ط يعين والصالحين أ ج معين وأدخلھم النـار كـان عـدلاً
منه، وإذا أكرمھم ونعمھم وأدخلھم الجنة فھو ف ض ل منه، ولو نعم الكافرين وأدخلھ م الجنة كان له ذل ك ولكنه
أخبر وخبر ه صد ق أنه لا يفعل ھذا بل ي غ فر للم ؤ منين ويدخلھم الجنة برحمتـه ويعـذب المنـافقين و يخلـدھم
في النار عدلاَ منه . وأما المعت ز لة فيثبتون ا لأ حكام بالعقل ويو ج بون ثـواب ا لأ عمـال ويو ج بـون ا لأ صـلح ويمنعـون
خلاف ھذا في خبط ط ويل لھم تعالى الله عن اختراعاتھم البا ط لة المنابذة لنصو ص ال ش رع. وفي ظ ـاھر ھـذ ه
ا لأ حاديث دلالة لأ ھل الحق أنه لا يستحق أحد الثواب والجنة ب ط اعته . وأما قوله تعالى: }ادخلوا الجنة بما كنـتم
تعملون { و }تلك الجنة التي أورثتموها بما كنـتم تعملـون { ونحوھما من الاَ يات الدالة على أن ا لأ عمال يدخل بھا الجنة
فلا يعار ض ھذ ه ا لأ حاديث، بل معنى الاَ يات أن دخول الجنـة بسـب ب ا لأ عمـال ثـم التوفيـق ل لأ عمـال والھدايـة
ل لإ خلا ص فيھا وقبولھا برحمة الله وف ض له فيصح أنھم لم يدخل بمجرد العمل وھو مـراد ا لأ حاديـث، ويصـح أنـه
دخل با لأ عمال أي بسببھا وھي من الرحمة والله أعلم )
الحذر من الإغترار بالعمل والتعلق الدائم برحمة الله تعالى الواسعة °
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rissali.yoo7.com
المشرف
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: درس نموذجي من البرنامج الأساسي الحديث الأول   الأحد أبريل 13, 2008 6:30 am

وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ( من نوقش الحساب فقد هلك ) فيتبـين مـن ذلـ ك أنـه لا نجـاة للعبـد
بذون الم غ فرة والعفو والرحمة . فمن حقق معرفة تل ك ا لأ مور عرف ان العمل وإن ع ظ م لا يستقل بنجاة العبد
ولا يستحق به على الله دخول الجنة ولا النجاة من النار . ھذا لمن كثر عمله وحسن فكيـف لمـن لـي س لـه
عمل كثير ولا عمل حسن لذا ينب غ ي أن ي شغ ل فكر ه في تقصير ه ويتوب من ذلـ ك . كـان وھيـ ب بـن الـورد إذا
س ئ ل عن أ ج ر عمل من العمل يقول لا تس أ لوا عن أ ج ر ه ولكن اس أ لو عما يج ب على من ھدي له من ال ش كر
عليه . فعن زيد بن ثابت مرفوعا ( لو عذب الله أهل سماواته و اهل أرضه لعذبهم وهو غير ظالم ولو رحمهم لكانـت
رحمته خير لهم من أعمالهم )
سفر الآخرة يقطع بسير القلوب لا بسير الأبدان فلابد إذا من الاجتھاد في الاحوال القلبية °
وقد أشار النبي ص لى الله عليه وسلم في ھذا الحديث إلى أن أح ب ا لأ عمـال إلـى الله مـا كـان علـى و ج ـه
السداد والإقتصاد والتيسير ذون ماكان على و ج ه التكلف والإ ج تھاد والتعسير قال( س..د g. קֱ.. و..ق َارِب קֱ.. و..اغ ْد קֱ.. و..ر קֱ.. קֱ..)
وقال أي ض ا في حديث آ خـر ( واكفلوا من العمل ما تطيقون فإن الله لايمل حتـى تملـوا ) والمـراد بالسـداد القصـد
والتوسط في العبادة فلا يقصر فيما أمر به ولا يتحمل منھا ما لا ي ط يقه .. لأ ن من سار فـي ط اعـة الله علـى
ط ريقة الاقتصاد والمقاربة قد يسبق الدائ ب والمجتھد في ا لأ عمال ف إ ن الإقتصاد في سنة خير مـن الإ ج تھـاد
في بدعة وخير الھدي ھدي س يدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، فمن سل ك ط ريقه كان أقرب إلى الله من
غ ير ه ... وليست الف ض ائل بكثرة ا لأ عمال البدنية لكن بكونھا خالصة لله صوابا على متابعة السنة . ولھذا قـال
السلف ( ما سبقكم أبو بكر بكثرة صوم ولا صلاة ولكن في شيء وقر في صدره ) . ف أ ف ض ل النـا س مـن سـل ك ط ريقـة
النبي وخوا ص أصحابه في ا لأ قتصاد في العبادة البدنية والإ ج تھـاد فـي ا لأ حـوال القلبيـة ، فـ إ ن سـفر ا لآ خـرة
يق ط ع بسير القلوب لا بسير ا لأ بدان . قال بع ض ـھم ( ليس الشأن فيمن يقوم الليل ، وأنما الشأن فيمن ينام الليل على
فراشه ثم يصبح وقد سبق الركب ) قال ال ش اعر :
من لي بمثل سير ك المدلل تم ش ي رويدا وتجيء في ا لأ ول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rissali.yoo7.com
المشرف
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: درس نموذجي من البرنامج الأساسي الحديث الأول   الأحد أبريل 13, 2008 6:31 am

4
وقال ابن حجر في شر ح الحديث ( قوله ( سددو ا) ومعنا ه اقصدوا السداد أي الصواب، ومعنى ھذا الاستدرا ك أنه
قد يفھم من النفي المذكور نفي فائدة العمل، فك أ نه قيل بـل لـه فائـدة وھـو أن العمـل علامـة علـى و ج ـود
الرحمة التي تدخل العامل الجنة فاعملوا واقصدوا بعملكم الصواب أي اتباع السنة من الإخلا ص و غ ير ه ليقبل
عملكم فين ز ل عليكم الرحمة .)
بيان الأوقات المفضلة في السير إلى الله تعالى وھي الغدو و الآصال و آخر الليل °
قال رسول الله في الحديث المد رو س ( و..ش َي קֲ. קֵ קֲ مِن الد קֹ. ْج..ـةِ ) قـال تعـالى } و..اص קֲ ْـبِر َنف ْس קְ קְ.. م קְ. קְ ع الَّـذِين קְ ي קְ.. קֲ. קֱ.. קְ ر קְ.קָ. קֱ.. קֲ
ا بِْ لغ َـد קְ... و קְ.. لع קְ..... g ي קֱ...... קֱ.. קְ و קְ. קֲ. קְ.. קֱ { الكھــف ) (28 وقــال أي ض ــا } فَــَ أو קֲ. קְ. إَِلــ.. קֲ يهِم קֲ َأن س קְ.... קֱ.. קֱ.. ْــر ً קְ. و קְ. קְ..... ` { ســورة مــريم ) (11 اً
وقال } وسـب ح بالعشـي وا لإ بكـار { وقـال } فاصـبر علـى مـايقولون وسـب ح بحمـد ربـك قبـل ط لـو ع الشـم س وقبـل غروبهـا ومـن ءانـاء
الليل فسب ح وأ ط را ف النهار لعلك ترضـى { ( ط ه) 130 فھذ ه ا لأ وقات الثلاثـة منھـا وقتـان وھمـا أول النھـار و آ خـر ه
يجتمع في كل منھما عملان : عمل وا جب وعمل ت ط وع ف أ ما الو ا جب فھـو صـلاة الصـبح وصـلاة العصـر وھمـا
البردان الذين من حافظ عليھما في أوقاتھما دخل الجنة كما ج اء في الحديث وأما الت ط ـوع فھـو ذكـر الله بعـد
صلاة الصبح حتى ت ط لع ال ش م س وبعد صلاة العصر حتى ت غ رب ال ش م س وقـد ورد فـي ف ض ـله أحاديـث كثيـرة
في أبواب أذكار الصبا ح والمساء من كت ب ا لأ ذكار ( وكان السلف لآخر النهار أشد تعظيماً من أوله ).
أما الوقت الثالث فھو الدلجة ، والإدلا ج سير آ خر الليل ، والمراد به ھا ھنا العمـل فـي آ خـر الليـل وھـو وقـت
الإست غ فار كما قال تعالى } والمستغفرين بالأسحار { وقال } وبالأسحار هم يستغفرون { وھو آ خر أوقات الن ز ول الإلھـي
المت ض من لاستعرا ض الحوائ ج واست غ فار المذنبين وتوبة التائبين . وفي الحديث الذي أخر ج ه الترمذي ( مـن
خاف أدلج ومن أدلج بلغ المنزل ) سير الدلجة آ خر الليل يق ط ع به سفر الدنيا وا لآ خرة ، ولھذا ورد فـي الحـديث
الذي أخر ج ه مسلم ( إذا سافرتم فعليكم بالدلجة فإن الأرض تطوى بالليل )
قال ابن حجر رحمه الله ( فك أ ن فيه إشارة إلى صيام ج ميع النھار وقيام بع ض الليل وإلى أعـم مـن ذلـ ك مـن
سائر أو ج ه العبادة، وفيه إشارة إلى الحث على الرفق في العبادة وھو الموافق للتر ج مة] يعني : باب الْ قَ صْ دِ
وَْ المُ دَ اوَ مَ ةِ عَ لَ ى الْ عَ مَ لِ [ ، وعبر بما يدل على السير لأ ن العابد كالسائر إلى محل إقامته وھو الجنة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rissali.yoo7.com
المشرف
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: درس نموذجي من البرنامج الأساسي الحديث الأول   الأحد أبريل 13, 2008 6:32 am

الوصول إلى الله تعالى ، نوعان : أحدھما في الدنيا والثاني في الآخرة °
الوصول إلى الله نوعان أحدھما في الدنياأحدھما في الدنيا والثاني في ا لآ خرة ، ف أ ما الوصول الدنيوي فالمراد
به أن القلوب تصل إلى معرفته ف إ ذا عرفته أحبته وأنست بـه فو ج دتـه قريبـا ولـدع ائھا مجيبـا .. وأمـا الوصـول
ا لأ خروي فالدخول إلى الجنة التي ھي دار كرامته لأ وليائه ولكنھم في در ج اتھا متفاوتون في القرب بحسـ ب
تفاوت قلوبھم في الدنيا .
وقوله صلى الله عليه وسلم ( القصد القصد تبل غ ـوا ) حـث علـى الإ قتصـاد فـي العبـادة والتوسـط بـين ال غ لـو
والتقصير ، ولذل ك كرر ه مرتين . وروي عن حذيفة مرفوعا ( ما أحسن القصد في الفقر و ما أحسن القصد في
ال غ نى و ما أحسن القصد في العبادة ) وكان لم ط رف بن عبد الله بن ال ش خير ابنا قد ا ج تھد في العبادة فقـال
له أبو ه ( خير ا لأ مور أوس ط ھا الحسنة بين السي ئ تين وشر السير الحقحقة قال أبو عبيدة يعني أن ال غ لـو فـي
العبادة سي ئ ة والتقصير سي ئ ة والاقتصاد بينھما حسنة ، قال والحقحقة أن يلح في شدة السـير حتـى تقـوم
عليه راحلته وتع طب فيبقى منق ط ع به سفر ه .
: بيان ما تصير إليه الأعمال ھباء منثورا °
قال تعالى } وبدا لھم من الله ما لم يكونوا يحتسبون { ھذ ه ا لآ ية كانت ت ش تد على الخـائفين مـن العـارفين
ف إ نھا تقت ض ي أن من العباد من يبدوا له عند لقاء الله ما لم يكن يحتسـ ب لـه فـ إ ذا ك ش ـف ال غط ـاء عـاين تلـ ك
ا لأ ھوال الف ض يعة فبدا له ما لم يكن في حسابه . وذل ك يكون ب أ مور منھا :
الإسھانة بالذنوب واحتقارھ ا : قال بع ض الصـحابة ( إنكم لتعملون أعمالا هي أدق في أعينكم من الشعر كنا ·
نعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الموبقات)
فساد النية : حديث الثلاثتة الذين أول من تسـعر بھـم النار ( إن أول الناس يقضى يوم القيامة عليه رجل ·
استشهد فأتي به فعرفه نعمه فعرفها قال : فما عملت فيها ؟ قال : قاتلت فيك حتى استشهدت قال : كذبت و
لكنك قاتلت ليقال جريء فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار و رجل تعلم العلم و علمه و قرأ
5
القرآن فأتي به فعرفه نعمه فعرفها قال : فما عملت فيها ؟ قال : تعلمت العلم و علمته و قرأت فيـك القـرآن
قال : كذبت و لكنك تعلمت العلم ليقال عالم و قرأت القرآن ليقال : هو قارئ فقد قيل ثم أمر به فسحب على
وجهه حتى ألقي في النار و رجل وسع الله عليه و أعطاه من أصناف المال كله فـأتي بـه فعرفـه نعمـه فعرفهـا
قال : فما عملت فيها ؟ قال : ما تركت من سبيل تحب أن ينفق فيها إلا أنفقت فيها لك قال : كـذبت و
لكنك فعلت ليقال : هو جواد فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه ثم ألقي في النار . )
كثرة الم ظ الم فيقتسم ال غ رماء أعماله كلھا : وذل ك لمن عمل عملا صـالحا وكانـت عليـه م ظ ـالم فھـو ·
ي ظ ن أن أعماله تنجيه فيبدوا له من الله ما لم يكن يحتس ب فيقتسم ال غ رماء أعماله كلھا فيف ض ل لھم
ف ض ل في ط ر ح من سي ئ اتھم عليه ثم ي ط ر ح في النار .
ذنوب الستر والخلوات : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لأعلمن أقواما من أمتي يأتون يوم القيامة ·
بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاء فيجعلها الله هباء منثورا أما إنهم إخوانكم و من جلدتكم و يأخذون من الليل
كما تأخذون و لكنهم قوم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها ).
5 علم مصطلح الحديث :
·
أساسيت في التعامل مع السنة النبوية ·
ينب غ ي لمن يتعامل مع السنة النبوية لأ ن يراعي عدة أمور تعتبر مباد ئ أساسية :
أولا : الوثو ق من ثبوت السنة وصحتھا حس ب القواعد التي و ض عھا أئمـة الحـديث والتـي ت ش ـمل السـند
والمتن
ثانيا : حسن فھم الـنص النبـوي ، وفـق دلالات الل غ ـة ، وفـي ض ـوء السـيا ق ، وفـي ض ـوء القـر آ ن الكـريم
والنصو ص النبوية ا لأ خرى ، وفي إ ط ار المباد ئ العامة والمقاصد الكلية للدين
ثالثا : الت أ كد من سلامة النص من معار ض أقوى منه من القر آ ن الكريم أو أحاديث أخرى .
- 6 المراجع
صحيح البخاري مع فتح الباري §
[ صـفحات 10 المحجة في سير الدلجة : ابن ر جب الحنبلـي ] مخ ط ـو ط مصـور فـي ا لأ نترنـت مـن §
ويعتبر أحسن من شر ح الحديث ويو ج د م ط بوعا لكن لم أتمكن من الحصول عليه
شر ح صحيح مسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rissali.yoo7.com
 
درس نموذجي من البرنامج الأساسي الحديث الأول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البرنامج التربوي الرسالي :: الصفحة الرئيسية :: مكون السنة النبوية :: المنهجية-
انتقل الى: