كل مايتعلق بالبرنامج التربوي الرسالي لحركة التوحيد والإصلاح المغربية.
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 احتضان المغاربة لحفاظ القرآن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الله

avatar

ذكر عدد الرسائل : 17
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: احتضان المغاربة لحفاظ القرآن   الجمعة أبريل 11, 2008 9:33 am

احتضان المغاربة لحفاظ القرآن
الدكتور مولاي عمر بن حماد

لا يحتاج المرء لجهد كبير ليدرك المنزلة التي للقرآن في قلوب الناس ووجدانهم. فقد آمنوا به و أحبوه وأقبلوا على تلاوته وحفظه وتفننوا في أدائه ورسمه... وهذا على المستوى الفردي والجماعي.

ومن تجليات هذا الوعي المبكر فعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو يشير على أبي بكر الصديق رضي الله عنه بضرورة جمع القرآن في مصحف لما رأى من اشتداد القتل بالقراء ... ثم كان اقتراح حذيفة بن اليمان رضي الله عنه على عثمان بن عفان رضي الله عنه أن يدرك الأمة وأن يجمعها على مصحف واحد...

ولقد أبدعت المجتمعات الإسلامية عبر التاريخ آليات لتعميم تعليم القرآن وحفظه ، وفي الغرب الإسلامي كما في المشرق وجدت مؤسسات كانت خدمة القرآن حفظا وفهما وترتيلا أحد أهم أهدافها.و من ذلك المساجد والمدارس والكتاتيب والرباطات... وهي مؤسسات بينها من التكامل ما يستجيب لكل الفئات العمرية، ولكل المستويات التعليمية. وفي المجتمع المغربي بمختلف جهاته من مظاهر احتضان حملة القرآن الشيء الكثير...
و من ذلك أن تساهم البيوت في تحمل نفقات الطلبة ،ويتناوب الناس في توفير مؤونة الإمام الذي يعلم المحضرة... وذاكرة المجتمع المغربي تحتفظ بمجموعة بالمصطلحات شاهدة على هذا الاحتضان الصادق والعميق للقرآن وأهله... ومن ذلك: " لَرْبْعِيَّة"، التي تحيل على يوم الأربعاء وقد تسمى :" لْحَدِّية" إشارة ليوم الأحد وكلها أيام لإكرام الإمام، وقد تسمى في بعض الجهات "الحذقة" من غير تقييدها بيوم معين . ومن ذلك أيضا " الفتوح" والذي يكون غالبا في مقابل ختم سورة من القرآن.

أما كفالة الطلبة ومساعدتهم على تجاوز ما يمكن أن يحيل بينهم وبين حفظ القرآن الكريم فمن ذلك الشيء الكثير. فلقد عرف الطلبة ما يسمى "التخناش"!! والعبارة تغني عن أي تعليق ... وفيها كل معاني التضحية والإخلاص للقرآن الكريم رغم شح الإمكانيات. و هو الواقع الذي قام المجتمع بتخفيفه وإيجاد حلول عملية له، وتجلى في ما يسمى "الرتبية" ولعلها مأخوذة من الترتيب لكفالة الأسر لطالب القرآن الكريم. إذ تتكفل بعض الأسر بتوفير ثلاث وجبات يأتي الطالب يوميا لاستلامها. وقد تكون أيضا بصيغة أخرى وهي الالتزام بوجبة للطلبة بشكل عام. ومن ذلك "النوبة" وتعني تناوب الأسر على توفير تغذية الإمام ، وقد كانت البيوت تجتهد في حسن إعداد نوبتها.وفي مثلهم يصدق قوله تعالى:" وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ" (الحشر : 9 )

وهذا بلا شك دليل قوي على فعالية مجتمع مدني وطني أصيل ،عادة ما يغفل عنه الذين يحتكرون صفة المجتمع المدني بل ويلبسونها لكثير من الجمعيات المنخرطة في أهداف أخرى تابعة للجهات الممولة!! والتي تكون في الغالب غربية !!

كما أبدع المجتمع في إحداث مناسبات للإحتفال بحملة القرآن وقد جعل لذلك محطات منها "البقرة الصغيرة" ويقصد بها بلوغ "سورة السجدة" ، ومن ذلك الاحتفال ببلوغ "سورة طه" بمعنى نصف القرآن، ثم يكون التتويج بختم القرآن وقد تسميه بعض الجهات "البقرة الكبيرة" وفيه يحتفل بالمتخرج الاحتفال الكبير.

و من الوسائل التي أبدعها المجتمع لنشر القرآن وتعميمه القراءة الجماعية .وهي بالمناسبة لا تخص قراءة الحزب بعد الصلاة، بل تشمل القراءة الجماعية يوم الجمعة، وكذا في المجالس العامة في مختلف المناسبات. والمتتبع يلاحظ كيف أن السور التي يقرأها الناس في مجالسهم قد صارت محفوظة عند جمهرة واسعة من الناس.

ولقد اتجه النقد للقراءة الجماعية لأنها لم تكن معروفة في عهده صلى الله عليه وسلم و لما فيها من تجاوز لأحكام التلاوة... لكن وللإنصاف فإن كل تلك الملاحظات إذا قورنت بالآثار الإيجابية للقراءة الجماعية لا تكاد تظهر.

ولنتأمل الحوار الذي جرى بين أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما فقال عمر:" إني أرى أن تأمر بجمع القرآن الكريم، فرد أبو بكر : كيف نفعل شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال عمر : والله إن هذا لخير، فقال أبو بكر: فلم يزل عمر يراجعني حتى شرح الله صدري لذلك "

فتحفظ أبي بكر رضي الله عنه أساسه أن الأمر لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم، و جواب عمر لم ينف ذلك ولكن برر اقتراحه بأنه خير، ثم لم يزل يراجع أبا بكر حتى شرح الله صدره لذلك.
أمام هذا الجوانب المشرقة من العناية بالقرآن وأهله، فإننا ندعوا لمبدأ الترصيد عوض التبديد، بمعنى حماية المكتسبات عوض التفريط فيها!! والترصيد لا يتعارض أبدا مع التطوير والتجديد والترشيد !!

فهل يكون في هذا الرصيد الاجتماعي الحافز الكافي لاستدراك التراجع الكبير الذي وقع في تحفيظ القرآن في المساجد والكتاتيب والمدارس؟ وهل يعني هذا الأمر شيئا للذين يتحدثون عن مراجعة إصلاح التعليم وقد أقروا بفشله وتراجعه؟ أخشى أن يعمنا قوله تعالى :" وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً"(الفرقان : 30 )

2008/4/9
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
احتضان المغاربة لحفاظ القرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البرنامج التربوي الرسالي :: الصفحة الرئيسية :: مكون القرآن الكريم :: مواضيع إضافية لمكون القرآن الكريم-
انتقل الى: